Follow Vogue Man Arabia

مصمم السجاد جان كاث يتحدث عن كسر القواعد في فنونه

نشا جان كاث في وسط يهتم بصناعة السجاد، لكن رحلته الشخصية في تصميم السجاد انتقلت به حول العالم. جال جان كاث آسيا والشرق الأوسط وانتهي به المطاف في نيبال التي بدأ فيها بابتكار تصاميمه الخاصة. والآن قد تكون قطعه المعاصرة مصنوعة بطرق تقليدية (في ورشات نيبال وتركيا والمغرب وتايلاند)، لكنها نابعة من رؤيته المتنورة. وبلغ سجاد جان كاث من الشهرة مبلغاً جعله يحتل مكاناً بين أهم مصممي السجاد في العالم.

كما أقام هذا المصمم الألماني علاقة وطيدة مع متجر إيوان مكتبي الذي يعتبر واحد من أهم متاجر السجاد الفاخر في العالم تحت إدارة اللبناني محمد مكتبي. كما سيظهر كاث في الافتتاح الرسمي لمتجر إيوان مكتبي في مول دبي اليوم. قال محمد مكتبي لستايل.كوم/العربية: “تقوم علامة جان كاث، كما هو متجر إيوان مكتبي، على تعاقب أجيال من فناني السجاد ذوي الروابط الوثيقة مع هذا المجال. كما سيحضر إلى هذا المعرض كل من جان كاث وحسين رضواني وغيرهما من مصممي السجاد ذوي الشهرة العالمية، وستضفي إبداعاتهم بعداً جديداً إلى فن صناعة السجاد.

Chirine and Mohamed Maktabi, founders of Iwan Maktabi.

Chirine and Mohamed Maktabi, founders of Iwan Maktabi.

ويستضيف الافتتاح كل من مدير مهرجان أيام التصميم دبي سيريل زاميت الذي قال لستايل.كوم/العربية أن كاث: “مصمم في أوج عطائه يقدم قطعاً فريدة من خلال المزج بين المهارة والابتكار.” وهنا يتحدث كاث حصرياً إلى زهرة مزهر عن عملية التصميم والحفاظ على طرائق الصناعة اليدوية التقليدية ودعوة الناس لتجربة فنه.

زهرة مزهر: هلا اخبرتنا عن رحلتك حول العالم لتصبح مصمم سجاد؟
جان كاث: يمكنني القول دون أية مبالغة أنني نشأت بين السجاد. كان كل من والدي وجدي تاجرا سجاد ، وكان لديهما فرعين في برلين وحوض الرور. واعتدت لعب الاختباء بين أكوام السجاد الضخمة مع أخوتي وأخواتي عندما كنا صغاراً. كما اعتدت زيارة صناع السجاد في إيران ونيبال مع والدي، مارتن كاث. كان لهذه التجارب دور في تدريب ناظري وتنبيهي إلى الفهم الضروري للألوان والأحجام. وفي الوقت ذاته لم تكن لدي الرغبة في أن أحذو حذو والدي وأتابع العمل في مهنة العائلة.

سافرت إلى آسيا والشرق الأوسط بحثاً عن طريقي في الحياة واستقريت في نيبال عندما كنت في العشرين من عمري. وقدم لي أصدقاء العائلة في نيبال الفرصة لبدء حياتي العملية كمراقب جودة في مصنعهم. وأدى ذلك إلى إعادة توطيد ارتباطي بعالم السجاد. وتمكنت بعد ذلك من إدارة عملية صناعة السجاد وبدأت بإنتاج تصاميم الخاصة.

كيف ولدت عملية التصميم لديك وكيف تطورت لتمكنك من إنتاج هذه التصاميم الفريدة؟
أشعر وكأنني إسفنجة تمتص كل ما حولها من خبرات. وكان كل ما يعلق في ذهني يستحق إلقاء نظرة عن كثب. قد تكون الغيوم التي أراها من نافذة الطائرة مصدر إلهامي؛ وكذلك قد تكون تلك الكثبان الرملية التي أشاهدها عندما أزور أصدقائي في الصحراء المغربية؛ أو المراعي الخضراء الواسعة التي أشاهدها عندما أقيم لدى عائلتي في منغوليا.

وبعد أن تشكلت لدي الفكرة الأساسية قمت برسم أول تصاميمي باستخدام الكمبيوتر. ولم يكن أي تفصيل، مهما صغر، وليد الصدفة (كله مرسوم ومخطط له). وكنت أقرر اللون ومزيج المواد المستخدمة منذ مرحلة التصميم. ويمكن للعقدة الواحدة أن تكون مصنوعة من ثلاثة أنواع مختلفة من المواد، كالصوف والحرير والقراص. يجتمع كل من التصميم الفريد والمواد الطبيعية مع طرائق الإنتاج اليدوي لتمنح كل سجادة خصوصيتها لتجعل منها قطعة فريدة.

interview-german-carpet-designer-jan-kath-at-iwan-maktabi-dubai-launch-01

هل هنالك طرق محددة تفضلها عن غيرها؟
نحاول الحفاظ على الطرق التقليدية. أنتجت العديد من البلدان والثقافات السجاد بسمات مميزة لكل منها. وليس من الغريب أن تتعدد طرائق ومميزات صناعة السجاد بين قرية وأخرى في إيران، وهي مهد هذه الصناعة. أعشق هذه الطرق المختلفة للتعبير، وأخذت على عاتي الحفاظ عليها. تؤدي الطريقة التي تبدو بسيطة إلى انفتاح العقد عند السطح، وهذه هي الطريقة الوحيدة للسماح للصوف بالتألق.

كما نستخدم طريقة النسج التركية، التي تجاوزت الحدود الجغرافية والثقافية في بعض المشاريع في الأناضول ومدينة أغرة، في المدن الهندية القديمة وفي تجربتنا في ورشتنا في أفغانستان. أما طرقنا الجديدة فتتعلق باللمسات الأخيرة. استخدمنا طريقة تشطيب جديدة في مجموعتنا “إيريزد هيريتيج” باستخدام الماء والنار لتبدو السجادات عتيقة.

ما هو الأهم بالنسبة إليك في عملية التصميم والإنتاج …العامل التقليدي أم المعاصر؟
يعتبر تطور تصاميمي وأفكاري معاصراً للغاية، لكن من حيث الصناعة اليدوية فإنني محافظ دون هوادة.

هلا أسديت لنا بعض النصائح المتعلقة بشراء السجاد؟
القيم الجمالية شديدة الأهمية. اتبعوا إلهامكم وحدسكم. لكن الأهم من ذلك هو الجودة ثم الجودة، وكذلك النظرة المنصفة لأولئك الذين يعملون على إنتاج السجاد.

ما هي الأفكار والقيم الجمالية المتكررة في عملك؟
يمكنني الحديث عن هذا مطولاً. لكن باختصار، يمكنني وصف عملي على أنه يكسر القواعد ويأخذ الناس على طريق استكشاف منظورات أخرى لم يختبروها من قبل. إني متأكد من أن النظر إلى فنوننا في صناعة السجاد سيلامس مشاعر الناس.

يقام معرض جان كاث بين السادس عشر والسادس والعشرين من شهر فبراير الجاري في متجر إيوان مكتبي الذي تم افتتاحه مؤخراً.

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع