Follow Vogue Man Arabia

نظارات غوغل غلاس الجوالة

googleglass
في محاولة للحصول على تصاميم أكثر جاذبية بدل المظهر التقني الغريب الأطوار، تستعدّ غوغل لضمّ خبراتها إلى الشركة الأم لكل من ريبان Ray-Ban وأوكلي Oakley: مجموعة لكزوتيكا Luxottica، بهدف تطوير وتوزيع خطّ لإنتاج النظارات المزوّدة بتقنية غوغل غلاس Google Glass. ولمن يعيش في معزل عن أخبار التقنية، غوغل غلاس هو حاسبٌ قابل للارتداء مزوّد بشاشة بصرية مثبتة بالرأس تعرض المعلومات بطريقة الهواتف الذكية دون الحاجة لاستخدام اليدين، وتستطيع أن تتصل بالإنترنت عبر أوامر صوتية بلغة بشريةٍ عادية.

وفي خطوةٍ من المحتمل أن تكون اتّخذت لتحول دون أن تبدو نظارات غوغل غلاس مثل أقنعة فيلم ستار تريك Star Trek، تخطّط الشركتان لتوحيد جهود مطوّري التقنية الحديثة مع مصمّمي الأزياء وحرفيي صناعة النظارات لتشكيل فريق من الخبراء يركّز جهوده على الهندسة والأدوات والتصميم والتطوير.

وبالتزامن مع الإعلان عن هذا التعاون الأخير، قال آندريا غويرا الرئيس التنفيذي لمجموعة لكزوتيكا: “وصلنا لمرحلة تجتمع فيها الثورة التقنية مع رغبة المستهلك باقتناء برمجيات ومنتجات تقنية قابلة للارتداء.”

وفي هذه الأثناء، علّق آسترو تيلر نائب رئيس غوغل ومدير غوغل إكس Google X حول إمكانيات لكزوتيكا لتطوير تصميم نظارات غوغل غلاس: “استطاعت لكزوتيكا أن تبني تاريخاً مذهلاً على مدار 50 سنةً من تصميم وصناعة وتوزيع بعض أكثر علامات النظارات الناجحة والمشهورة اليوم.”

وتلقّت الأسواق المالية خبر التعاون الجديد بحماسة، فارتفعت أسعار أسهم لكزوتيكا بسرعة لتترك مؤسسها وصاحب أسهم الأكثرية فيها، ليوناردو ديل فيكيو مع صديق جديد رائع في سيليكون فالي وراتب مميز يبلغ 700 مليون دولار. دفع هذا التطوّر القيمة الصافية لمجموعة ديل فيكيو إلى 20.7 مليار دولار وهو ليس بالمبلغ القليل بالنسبة إلى رجلٍ تمّ تركه في ميتم بعمر السبع سنين وتلقّى التعليم الثانوي فقط.

أما إذا لم تكن ترغب بارتداء غوغل غلاس على وجهك، ستستطيع أن ترتدي جهازاً على معصمك عوضاً عن ذلك، حيث امتثلت هذه الشراكة لدعوة غوغل لشركات الهواتف المحمولة والساعات لتأسيس خط جديد من منتجات “أندرود وير” القابلة للارتداء.

تفتح هذه الأجهزة من خلال روح الابتكار التي تتميز بها آفاقاً جديدةً دون شك، لكن امتلاك غوغل على حاسوبك وجهازك اللوحي وهاتفك وساعتك ونظاراتك وحتى داخل عينك  قد يبدو مثل الوالد المزعج ويمكن أن يتعدّى الحدود اللازمة في بعض الأوقات. عند طرح هذه المنتجات للمستهلكين، سنحظى بمشاهدةٍ ممتعة لزبائن كل ما يريدونه هو البقاء بمفردهم.

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع