Follow Vogue Man Arabia

5 دروس نتعلمها من الملك عبد الله الثاني ملك الأردن

تُوّج جلالة الملك عبد الله الثاني الملقب بـ”الملك المحارب” ملكاً على الأردن عام 1999، وهو من نسل آل هاشم، والنجل الأول لوالده الراحل جلالة الملك حسين ملك الأردن، وأكبر أبنائه من زوجته الثانية الأميرة منى. وكان الملك حسين قد اختار الملك عبد الله خلفاً له قبل أسبوعين فقط من وفاته. ويمتد نسب الملك عبد الله الثاني حفظه الله ورعاه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مباشرة، فهو سليله الـ43. وفي أحد لقاءاته، ذكر جلالته: “يكتب العالم العربي مستقبلاً جديداً، والقلم الآن بأيدينا”. وعلى هذا النحو، استطاع الملك منذ يوم جلوسه على العرش أن يقطع شوطاً طويلاً على الطريق، دفع خلاله بالأردن إلى الأمام وحقق أهدافاً عظيمة. فقد استطاع أن يوفر الأمان لشعبه، وفي الوقت نفسه نجح في إقامة علاقات تقوم على التناغم مع العديد من الدول الكبرى.

واحتفالاً بعيد ميلاده، الذي وافق يوم 30 يناير، جمعنا لكم بعض الدروس التي نتعلمها من جلالة الملك عبد الله الثاني.

احمل كل الحب والتقدير لبلدك وشعبه

“الأردنيون هم إخواني وأخواتي، وأبنائي وبناتي، هم عائلتي الكبيرة، والأردن هو أجمل مكان في العالم بنظري”، هكذا قال جلالته في أحد لقاءاته. وتعد جهوده الدؤوبة ومنهجه الإيجابي في حل المشكلات والتعامل معها –إلى جانب حبه لبلده– من الأسباب الرئيسية لازدهار هذا البلد وتقدمه بين دول العالم.

الصورة من حساب الملكة رانيا @queenrania على انستقرام

الاتحاد قوة

في عام 2005، وقعت تفجيرات عمّان، وهي أول أزمة داخلية واجهها الأردن في عهد الملك عبد الله. كانت رائحة الخوف تعكر صفو الدولة بأكملها. وفي تعليقه على هذا الحادث لطالبات جامعة اليرموك، صرح جلالته قائلاً: “لا يمكن أن أنسى هذا اليوم، هذا اليوم محفور في وجداني، كانت مشاعري مزيجاً من الحزن والغضب، وأن هناك تهديداً كبيراً للوطن، ويجب أن نتكاتف ونكون مستعدين لمواجهة التهديد والتحديات الجديدة”.

الصورة من حساب الديوان الملكي الهاشمي @rhcjo على انستقرام

لن تعيش سوى لمرة واحدة، فاخرج من قوقعتك واكتشف الحياة من حولك

لطالما كان الملك عبد الله الثاني طوال فترة ولايته مغرماً باكتشاف الأماكن الجديدة. يقول: “خلال خدمتي في الجيش زرت كل منطقة في الأردن، من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها. وكل منطقة لها خصوصيتها. لدينا مناطق من أجمل المناطق في العالم، لكن البعض لا يعرفونها”. ولعل هذا يوضح لنا حب الملك للاستمتاع بكل لحظة في الحياة. وبعد توليه العرش مباشرة، أدرج ضمن جدول أعماله مهمة الترويج للأردن والبرهنة أمام العالم كله على ما يمكن لهذه الدولة أن تقدمه. وعلاوة على ذلك، شارك جلالته في عام 2002 في فيلم وثائقي من إنتاج قناة ديسكڤري زار فيه فريق العمل أهم مناطق الجذب السياحي بالأردن، مثل وادي رم، ووادي الموجب، وغيرهما الكثير.

الصورة من حساب الملكة رانيا @queenrania على انستقرام

كن صادقاً مع نفسك والآخرين

يحمل الملك تقديراً خاصاً لصفة الصدق دوناً عن غيرها. وفي لقائه مع طالبات جامعة اليرموك، صرح جلالته: “أكثر صفة أحبها الصدق… أن تكون صادقاً مهما كلفك الأمر، ليس فقط مع الآخرين، بل مع نفسك. سمعة الأردنيين في الخارج ترفع الرأس وسمعة الأردن أكبر من حجمه، لأن الأردنيين صادقون أينما كانوا، ويزعجني الكذب والنفاق وأعتبرهما جبناً وهذه صفات لا أتحملها”.

لا تأخذ أي شيء كأمر مسلّم به

كان جلالة الملك حسين يعيش حياة عادية قبل تتويجه ملكاً للأردن. يقول: “كنت أتحرك متى شئت وكيفما أردت، كنت ألتقي أصدقائي أكثر، وكانت همومي ومسؤولياتي أقل، يعني همي كان على قدي، أما الآن صار همي بلدي وشعبي، سابقاً كنت أمارس حياتي الطبيعية مثل أي مواطن أو رب أسرة صغيرة”.

الصورة من حساب الملكة رانيا @queenrania على انستقرام

اقرؤوا أيضاً: براد بيت يهدي أول فوز له بالأوسكار لأبنائه

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع