Follow Vogue Man Arabia

إليكم الأفلام التي ستمثل الشرق الأوسط في سباق الأوسكار عام 2022

العام المقبل، تتنافس أفلام عربية على جائزة أوسكار لأفضل فيلم دولي!

واخيرا تم الكشف عن الأفلام العربية المشاركة في الدورة الـ 94 للأوسكار 2022 وستكون المنافسة قوية هذا العام للسينما العربية ضمن مسابقة أفضل فيلم غير ناطق بالإنجليزية.

من المملكة العربية السعودية، حد الطار

تم اختيار الفيلم “حد الطار” من اخراج السعودي عبد العزيز الشلاحي ليمثل في جوائر الأوسكار لعام 2022 حيث تدور الأحداث حول “دايل” ابن السياف، الذي يرفض أن يرث مهنة والده الذي ينفذ أحكام القتل بالحرابة بالسيف، وفي الوقت نفسه يقع في حب ابنة مطربة شعبية.

شارك هذا الفيلم في العديد من المهرجانات العربية والعالمية، وفاز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان القاهرة السينمائي الذي عُرض فيه للمرة الأولى وحاز أيضا على جائزة أفضل مخرج في مهرجان مالمو السويدي للسينما العربية، ونال جائزة أفضل فيلم روائي طويل في مهرجان الأفلام السعودية.

 

من جمهورية العراق، أوروبا 

تم اختيار فيلم “أوروبا” للمخرج حيدر رشيد. والذي تدور أحداثه حول الرحلة العسيرة للشاب العراقي كمال الذي يدخل أوروبا سيرا ًعلى الأقدام عبر الحدود بين تركيا وبلغاريا، حيث يتم القبض عليه من قبل شرطة الحدود البلغارية، لكنه يتمكّن من الهرب منهم.

حاز هذا الفيلم على جائزة الدورة التاسعة لجائزة “بياتريتشي سارتوري” في مهرجان كان، وحاز أيضا على جائزة “الشريط الفضي” الممنوحة من قبل جمعية نقّاد وصحفيي السينما الإيطاليين.

 

من المملكة الأردنية الهاشمية، أميرة

تم ترشيح هذا الفيلم من قبل الهيئة الملكية الأردنية للأفلام للمنافسة على جائزة أوسكار لأفضل فيلم دولي والفيلم  من بطولة الممثلة صبا مبارك الأردنية والممثل الفلسطيني علي سليمان. تدور أحداث الفيلم حول فتاة فلسطينية جاءت إلى الدنيا عن طريق التلقيح الصناعي لوالدها السجين في السجون الإسرائيلية، وهو ما يجعلها تفخر دوما باعتبارها ابنة مناضل ضد الاحتلال، لكن يكتشف الأب فيما بعد بأنه عقيم.

كان العرض الأول للفيلم بمهرجان البندقية في شهر سبتمبر الماضي، وحصل على  ثلاث جوائز، و من بينها جائزة إنريكو فولتشينيوني التي يمنحها المجلس الدولي للسينما والتليفزيون والإعلام السمعي البصري بالتعاون مع منظمة يونسكو، وجائزة إنترفيلم لتعزيز الحوار بين الأديان.

 

من الجمهورية اللبنانية، كوستا برافا

 

تم اختيار فيلم “كوستا برافا” ليمثل لبنان وهو من اخراج منية عقل لتمثيله في المنافسة على جوائز الأوسكار. ويحكي الفيلم عن عائلة تنتقل للعيش في الريف وتتغير حياتهم بعد قرار إنشاء مكب للنفايات في الأرض المجاورة. الفيلم من بطولة الفلسطيني صالح بكري والممثلة والمخرجة اللبنانية نادين لبكي.

شارك فيلم “كوستا برافا” في العديد من مهرجانات السينما العالمية، وتم ترشيحه لجائزة الجمهور بمهرجان البندقية السينمائي الدولي، وحاز على جائزة نجمة الجونة الخضراء في مهرجان الجونة السنيمائي بدورته الخامسة كأفضل فيلم تناول قضية تخص البيئة.

 

من المملكة المغربية، علي صوتك

الفيلم من اخراج المغربي نبيل عيوش الذي يستعد حاليا للمنافسة على جوائز الأوسكار، وشارك الفيلم في الدورة السابقة من مهرجان كان السينمائي. يمثل المخرج المملكة المغربية للمرة الخامسة من إجمالي 17 مشاركة.

تدور أحداث القصة حول مغني راب سابق يعمل في مركز ثقافي بأحد الأحياء الشعبية، يحرر طلابه من قيد التقاليد والسماح لهم بحرية التعبير. وشارك الفيلم  في مهرجان الجونة السينمائي، ضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة.

 

من الجمهورية التونسية، فرططو الذهب

تم اختيار هذا الفيلم من اخراج عبد الحميد بوشناق، ليخوض سباق جوائز الأوسكار وهو انتاج تونسي. يتناول الفيلم قصة شرطي ذو ماض دموي، يلتقي بصبي غريب الأطوار يعاني من حالة مرضية قد تفقده بصره قريبًا، فيقرر الشرطي اصطحابه في رحلة لرؤية كل شئ قبل فوات الأوان.

 

من الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، هليوبوليس

تم ترشيح الفيلم الجزائري “هليوبوليس” لجعفر قاسم ليخوض المنافسة على جائزة الأوسكار وهو انتاج جزائري. تدور أحداث الفيلم في حقبة الأربعينات من القرن العشرين ببلدة هليوبوليس بمحافظة قالمة وبعد ما تعرّضت له هذه البلدة على يد الاستعمار الفرنسي.

 

من جمهورية مصر العربية، سعاد

تم اختيار الفيلم  المصري “سعاد” للمخرجة أيتن أمين لتمثل جمهورية مصر العربية في سباق الأوسكار. وتدور القصة حول سعاد الشابة التي تبلغ من العمر تسعة عشر عامًا والتي تعيش حياة مزدوجة، فهي أمام أسرتها فتاة محافظة ومحجبة، ولكنها تعيش حياة أخرى على مواقع التواصل الاجتماعي.

تم احتيار الفيلم المصري  للعرض في مهرجان كان السينمائي 2020، وتم ترشحه لعديد من الجوائز، وحصل على جائزة أفضل ممثلة روائية دولية في مهرجان تريبيكا السينمائي 2021.

 

من فلسطين، الغريب

تم اختيار الفيلم الفلسطيني من إخراج وكتابة أمير فخر الدين، ليمثل دولة فلسطين رسمياً. الفيلم يتمحور حول قصة عدنان (خريّج طب الأسنان من روسيا) يعيش في مجدل شمس وتبدأ القصة حين يلتقي بسوريّ جريح خلف جدار الفصل ما بين الجولان المحتل وسوريا ويقرّر إنقاذه.

اقرؤا أيضاً: الفيلم الإماراتي «الكمين» أكبر إنتاج سينمائي باللغة العربية

ڤوغ توصي بـ

الاقتراحات
مقالات
عرض الكل
مجموعة ڤوغ
مواضيع